معركة الاخيضر بين قبيلة البناق واحدى قبائل الجزيرة

معركة الاخيضر بين قبيلة البناق واحدى قبائل الجزيرة

 

البدو عادة(ن ) يتنقلون من مكان إلى آخر على حسب مكان المرعى وكانت في ذلك الوقت ديار قبيلة البناقالقرية” تمر في دهر ولايوجد مرعى فأتجهوا إلى أراضي العراق المملوئة بالربيع  وعندما أقتربوا إلى الربيع قرّر الشيخ بريكان ذهابه إلى مكان يسمى “الأخيضر” وذلك لكثرة الحلال عنده من الأبل والغنم وكان معه أخوه فرحان السويدان وكذلك سليمان من المبيريك , وفي مرة من المرات أخذ فرحان سلاح بريكان للصيد وكان وقتها هناك غزوا يراقبونهم دون علمهم وكان عدد جيشهم تقريباً عشرين وعندما رجع فرحان “رحمة الله” من الصيد نادى أخيه بريكان وقال أنا تركت لك السلاح بالمكان الفلاني حول البيت وكانت أرضهم جبلية مملوئة بالوعر وكان بيت بريكان في مكان مرتفع مماسهل على الغزوا المراقبة وسمعوا مادار بين بريكان وأخيه , وذهبوا إلى السلاح وأخذوه من نفس المكان , وبعدها هجموا على بعض من الحلال وأخذوه وبلّغ الراعي بريكان بما جرى للحلال وأرسل بريكان سليمان المبيريك لقبيلة البناق وأخبرهم بماجرى وأتوا لبريكان النيل فقال لهم الخطة ومنها وزعهم إلى مجموتين كل مجموعة عدد جيشها خمس وعشرين , المجموعةالأولى بقيادة بريكان ومجموعة ثانية بقيادة فريج السليم من الربدان , كل مجموعة أتبعوا أتجاه حسب ماذكر في الخطة , مجموعة بريكان مشوا مع نفس الأثر وعثروا بهم تقريباً أول الليل وطلب بريكان من جماعته أن يذهب هو ومعه واحد يسمى سالم الخليفي فلما أقتربوا دخل بريكان وسط الأبل للتأكد منها وبعدها رجع إلى سالم وقال أنا أبقى هنا وأنت أذهب للجيش وإذا سمعتوا إطلاق نار أهجموا رجع للجيش وأخبرهم وعندما عاد سالم ضيع المكان وكان قريباً منه , كان بريكان ينتظر حتى قبل الفجر وبعدها أطلق النارعلى الغزو وقتل منهم أثنين وهجم البناق لما سمعوه لقربهم منه وهرب الغزوا وأخذ بريكان وجماعته الإبل وجيش الغزوا وبعدها رجعوا ووزّع الغنايم على جماعته وقال أنا لاأريد أي شيء من الغنايم يوم الله عقل علي أبلي , وقد قيل فيها الكثير من القصائد ومنها.قال الشاعر/ محسن مصبح البناقي قصيدة يمدح فيها بريكان رحمه الله وذكر فيها هذه المعركة يقول :

لو كان كل الناس تقضي اللزومي

ماكان راع الطيب للصيت شايل

قليل منهم من يعـالج همـومي

 لاحدتك دنيـاك والعـمر زايل

والحر لامن شـام جلى الغمـومي

بريكان باللي للطـويلات شايل

بريكان صيته للعرب له علومي

 ماينحصي طيب الرجـال الحمايل

له ماكـرٍ بالطيب مذكور دومي

معـروف صيته بين كل القبايل

تهـابه العـدوان وقت الهجـومي

عقيد قـوم له فعـول وجمـايل

يوم الأخيضـر قايـدٍ للعمومي

كم مرة بالسـيف للراس شـايل

قسـم غنايمـها لربعه قسـومي

خذوا قطيع الذود فـوق الرحـايل

وكم معركة فيها يقضي اللزومي

وكم من عرب بحماه عن كل صايل

أنا أشـهد أنه من رجال قرومي

وأنـا أشهـد إنه وافيٍ بالخصـايل

أنا أفتخـر به لاذكـرنا العلومي

وإذا ذكـرنا كاسـبين النفـايل

راحت فعوله مثل ذكـر الحلومي

ومامـات ذكره بين قيلٍ وقايل

مرحوم ياشيخٍ مشى بالسلومي

مرحـوم ياللي للعلى كـان طايل

أضف تعليقاً