الشيخ سعد البديوي البناقي

الشيخ سعد البديوي البناقي

  1. الشيخ سعد البديوي‏
كان الشاعر سعد البديوي دائماً عنده الرأي بين أبناء عمومته وجماعته خاصةً , وفي مرة من المرات حصل موقف غير مقصود بينه وبين شخص وهو عندما عزّم للرحيل لمكان معين ونزل به , وذهب هذا الشخص لمكان آخر بإعتقادهم أنه نفس المكان الموجود به سعد البديوي أو قريب منه , ولما رأى سعد البديوي ماحصل أستغرب , ولما عَلِمَ الشخص أنه بعيدٍ عنه رحل عنده وأعتذر منه وكان قد كتب قصيدة فيها نصائح كثيرة لربعه ومن بعض ماجاء بالقصة بالأبيات التالية من القصيده:
البارحه عيني تعد النجومي
يافريح من فرقى الأهل والعمامي
أرقى وأشورف له بروس الرجومي
أقفا ولاردوا علينا السلامي
لومي على الطيب وغيره ماألومي
مالوم غير الي عليه الملامي
خطوا الولد يحوس يبي العلومي
يحوس عند مرودعات الوشامي
ببيته خسيس وبيت أبوه مهدومي
ومثله إليا شال الردا مايلامي
عده لمن مثلي ليجاء الزومي
لياجوا على اللي مثل أفام الأدامي 

 

 

نجرن يصيح من السكر كل يومي
وراعي الشقا اللي حولهن ماينامي

الهيل وعود القرنفل يعومي
ودلال صفرن مركياتن شوامي

وخطوا الولد على المناسف جثومي
القرم قام وذاك ماقيل قامي

سديت عن بيته كثير الثلومي
وحنا لهم يافريح مثل المقامي

وحنا لهم  قصر ٍلياجاء اللزومي
عزيز بنيه مايجيه الهدامي

الشيخ سعد البديوي مع الشعر

كانت بداية الشيخ الشاعر سعد البديوي بالشعر من صغر سنه , وكان من عائلة معروفة بالشعر , وقد عاصره الكثير من الشعراء المعروفين على مستوى المنطقة منهم الشاعر طميش ابن سكته , والشاعر ساكت الثاني , والشاعر طميش الصياد , والشاعر الأدغم من الحبوه السليماني رحمهم الله جميعاً وغيرهم من الشعراء , ومن الشعراء الذين أتوا بعد وقت الشاعر سعد البديوي الشاعر مطلق سالم الأصقة , والشاعر سعود الصنيتان , والشاعر عتيق السلمان وغيرهم الكثير رحمهم الله جميعا , ويوجد للشاعر سعد البديوي مرادات (مجارات) كثيرة مع الشعراء ومنها هذه مع الشاعر /ضبيب القرموشي “رحمه الله” عندما قال قصيدة طويلة منها هذ الأبيات:
يالله المعبود يامعطي الجنه
يامدير الريح ياراحم الحالي
خيّرٍ مدعي الهماليل يمشنه
حلو بذ العشب يرعى به المالي
ويل من بيـض البنـي مايردنه
ذاك حظه طايـحٍ لو له المـالي
ياسعد عقب العفـى وردوهـنه
واستوى بأظهورهن حمـل شـيالي
وبعدها أتى الشاعر سعد البديوي بالرد في قصيدة طويلة ومنها هذه الأبيات:
باديٍ باللي له المـزن ينشـنه
حلو نبت العشـب يزهى به المـالي
ياضبيب اليـوم جريتـها ونه
قبلـها ياضبيب أنا دالهٍ بـالي
فطنن القلب خلجٍ يحـننه
أفخـتن أعيالهن عقب الأهجـالي
الضعافي به من الريف يبننه
 طيراً أوبارهن عقب الأهزالي
واهني اللي له البيـض يشـهنه
كل مادار الهـوى يدرك الغـالي 

وهناك أيضاً لشاعرنا الكثير من أنواع الشعر ومنها :

الرثاء :

كان رحمه الله يرثي الأبطال البارزين أوالكبار من القبيلة من لهم مواقف في ذالك الوقت مشّرفه , ومن هذا النوع نذكر له مايحضرنا من أبيات هذه القصيدة وهي أطول من هذا والتي فيها يرثي المرحوم السميري السويدان يقول فيها /
ياعود وين اللي لاجينا نصيناه
يوم الدهر ماأدعى علينا خلافي
عسى الصحن رب المقادير يجفاه
عسى إن سيله بس عج وسوافي
عقبه عمود البيت حنـا هدمناه
ولاظنـتي ياعـود زوله يشـافي
ياحيـف والله يالعقل العـذياه
راحن ضياعن عقب ذاك السنافي

المدح:

وله أيضاً قصائد في غرض المدح ومن هذه القصائد هذه الأبيات والتي يمدح فيها شخصية معروفة بالمنطقة وهو الشيخ بريكان السويدان والحقيقة شاعرنا كان صديق لبريكان فكانا أغلب حياتهما مع بعض سواء في المقناص أو تواجدهم في شؤون القبيلة من احداث أوتنقلات من أجل البحث عن المرعى للحلال وغيرها من الأحداث في ذالك الوقت , يقول منها هذه الأبيات:
ياعود شدلنا على النضـو ريمـان
دمث القرى من ساس هجنٍ سلايل
طرد الهوى عذب عشـيري بريكان
عين العنـود اللي تقـود الجمـايل
يفداه سـهاج المواجيب كذبـان
غير السـوالف مالقـي له فعـايل
ومن قصائده أيضاً في المدح عندما مدح شيخ قبيلة البناق فرحان الطليحان ( أبو مبارك) وأيضاً شخص آخر يسمى أبو عوده حيث يمدح في قصيدة طويلة منها هذه الأبيات/
خودر الغيم وهبت للشمالية
وأعتلينا على أكوار الهميماتي
شيخنا أبو مبارك شوق نشمية
وإلا أبو عودة اللي عل ماماتي
ومن قصائده أيضاً عندما كان في الحدود مابين الحدود التركية والحدود العراقية في مكان
يسمى ” القَعَرَى” عندما أشتاق لديرته حيث قال هذه الأبيات من قصيدة طويلة :
الأ ياهني ياعود من شال واشتال
 ماله عزيز وسالمين(ن) رجاله
ولاياهني من فارق أشوى وأم الأجمال
يلقى به العاقول معوشة حلاله
مايلحق المقفي ضعنهم إليا زال
إليا زمى حيدٍ والآخر زماله
ولاياهني من حط ذريعاتٍ شمال
واللي قعد ياعود ياعزتاله

الحقيقة هذا بعض من سيرة المرحوم الشيخ سعد البديوي والقادم عنه أفضل بإذن الله .

أضف تعليقاً